شكوى احتجاج

لائحة اعتراضية

الحمد لله وحده

………….. في ………………….

من:

الساكنة بدوار

بلدية

مستخدمة بالتعاون الوطني

إلى السيد المحترم:

مـــدير التعاون الوطني

الموضوع: شــكـــايـــة

سلام تام بوجود مولانا الإمام أيده الله ونصره.

وبعد:

سيادة المدير المحترم: ارفع إليكم هذه الرسالة وأملي أن تحظى باهتمامكم وموافقتكم وتنال كامل الرضى والقبول، وذلك قصد الاحتجاج والتشكي على الأوضاع والتصرفات التي تتم في مؤسسة التعاون الوطني التي من المفروض أن تكون ملجأ آمنا للفتيات ومدرسة للتربية والتعليم بدلا من أن ينقلب دورها من ذلك إلى مكان غير لائق لا تحترم فيه الأخلاق الحميدة والفضائل النبيلة.

أخبركم، سيدي، أنني مستخدمة بالتعاون الوطني مكلفة بالنظافة، وكل همي وأملي أن يكون لمؤسسة التعاون الوطني دورا بارزا كي تقوم بمهمتها أحسن قيام ويضرب بها المثل من قريب وبعيد في حسن التسيير والتدبير، حيث أنني عندما أرى أي منكر أو أي تصرف لا أخلاقي وينافي قانون المؤسسة لا استطيع أن اسكت بل أواجه ذلك بتقديم النصائح والإرشادات إلى المعنيين بالأمر.

وعلى العكس من ذلك فان فعلي وتصرفي هذا لم يعجب البعض واخص بالذكر هنا المربية التي من المفروض أن تكون قدوة للفتيات.

وسأحاول سيدي المدير أن اسرد لسيادتكم بعض الوقائع وبالتفصيل الممل حتى تستطيعون الإلمام بالموضوع وتكون بيانا على صدق قولي:

إن المربية لا تقوم بواجبها لا في التربية ولا في الحراسة حيث أنها تسمح للفتيات بالخروج بدون إذن مسبق ولا رخصة إدارية والدليل على ذلك أنها سمحت للفتاة المسماة ……. للخروج والغياب بالاتفاق مع المربية للذهاب إلى أهلها لكنها ذهبت إلى المدينة، وعند اكتشاف أمر الفتاة ادعت بأنها لم تذهب إلى أي مكان بل كانت نائمة ومريضة.

إن الفتيات لا يعتنين بالنظافة حيث كنت دائما انبههنا وانصحهن للاهتمام بالنظافة إلا أنهن يقومن بأشياء وتصرفات غير أخلاقية بإيعاز من المربية حيث ضبطهن وهن يقومن باستخدام الاقباب الخاصة بالوضوء للبول.

وأضيف أن الفتيات غير ملتزمات وغير مربيات يقومن بأشياء وتصرفات غير لائقة وغير مناسبة وغير ملائمة لسنهن ولوضعهن وذلك بوجود مربية متهاونة في عملها، وغير جدية في تصرفاتها، كل همها وهدفها خلق الأكاذيب والدسائس للإيقاع بي وحملي المسؤولية عن كل ما يقع بالرغم من أني برئة عن كل اتهامات موجهة إلي، ونيتي صافية وقصدي خير، كل همي الاعتناء بعملي والتفاني فيه.

سيدي المدير المحترم، إن ما ذكرته أعلاه من وقائع هي من جزء مما يقع ويحدث.

والهدف من كل ذلك هو التخلص مني، وتحميلي المسؤولية، و كل ذلك يحمل في طياته الكراهية والعنصرية لي، حيث أن المربية تهددني وتقوم بسبي وشتمي وتدعي بأنها سوف تكون السبب في طردي من عملي وأكون عالة على المجتمع خاصة انه ليس لي معين غير الله، وتفتخر هي بنفسها وتدعي أن عائلتها قادرة على تحملها والدفاع عنها. فكيف بمثل هذه المربية أن يقوم بتنشئة أجيال صاعدة؟ وهي غير مربية وغير محترمة ودون مستوى تكوين ودراسي مشرف، ففاقد الشيء لا يعطيه.

واني مستعدة لكل مواجهة وكل نقاش في هذا الموضوع، واقسم بالله العلي العظيم على أن ما أقوله حق.

هذه شكايتي أقدمها إليكم بكامل احترام.

ولكم واسع النظر

والسلام./.

الإمضاء:

error: